النفط الثقيل

في إطار سعي القطاع النفطي لتطوير قدراته، وتماشيا مع التوجهات الإستراتيجية لعام 2040، التي تهدف إلى تحقيق الاستغلال الأمثل للموارد الهيدروكربونية الكويتية، شهد عام 2009، بدء العمل على تنفيذ المرحلة الأولى لمشروع النفط الثقيل، والتي تضمنت تشغيل مشروع تجريبي لضخ البخار المتعاقب عام 2010، إلى جانب اختبار إنتاجية الآبار الافقية في حقل جنوب الرتقة عام 2011، واستكمال عمليات الاستكشاف والتنقيب التي أسفرت عن استكشاف مكمن فارس السفلي في حقل أم النقا في العام 2014.

كما يتضمن المشروع حزمة أعمال لبناء خط أنابيب بقيمة 842 مليون دولار، سيبلغ طوله عند اكتمال العمل نحو 162 كيلومترا. وسينقل الخام الثقيل من مرفق المعالجة الرئيسي إلى مجمع صهاريج التخزين الجنوبية الواقعة في الأحمدي. وبمجرد وصول النفط الخام إلى المجمع، سيكون لدى القطاع النفطي الخيار لضخه إلى مصفاة الزور الجاري بناؤها جنوب الكويت.

وخلال الاعوام الماضية وصولا لعام 2019، تم الانتهاء من نحو 86 % من عمليات الإنشاء لمشروع منشأة إنتاج النفط الثقيل في حقل جنوب الرتقة، بعد استكمال وتجهيز نحو 930 بئرا في الحقل استعدادا للتشغيل.

الأهداف الاقتصادية للمشروع

يهدف القطاع النفطي من تنفيذ المرحلة الأولى لمشروع النفط الثقيل إلى تحقيق مجموعة محددة من النقاط تتلخص في التالي :

  • الوصول إلى إنتاج نحو إلى 60 ألف برميل يوميا من النفط الثقيل نهاية عام 2019.
  • اكتشاف الاحتياطيات الهائلة من النفط الثقيل في منطقة شمال الكويت وتحديدا في جنوب الرتقة.
  • تطوير إنتاجية النفط الثقيل، لتشكيل قاعدة موارد هائلة لدولة الكويت.
  • توطين أحدث نظم تكنولوجيا الاستكشاف والإنتاج (الاستخدام الذكي للتكنولوجيا) الخاصة بتطوير الآبار في القطاع النفطي الكويتي.
  • رسم مستقبل تكون فيه أهداف الإنتاج المجدية والقابلة للتحقيق مربحة وذات أساس.
Top